انت هنا : الرئيسية » الواجهة » قصة “سيرة ذاتية” مركبة ومستوحاة من عزلة “ماركيز”:

قصة “سيرة ذاتية” مركبة ومستوحاة من عزلة “ماركيز”:

مهند النابلسي

رأي اليوم

نموذج روائي وحياتي للكاتب الفذ الفريد “صاحب الرسالة الروائية والكبرياء الشخصي والطموح المتدفق”!

يستأثر الغروب بانتباهنا لدى عودتنا الى الفندق، فقد كان يعجب ربيكا أن تأكل تراب الفناء البلل، وصفائح كلس تنتزعها من الجدران بأظافرها، وكانت اورسولا تتساءل: اذا لم يكن اولى بها لأن تنام دفعة واحدة في القبر، ويهال فوقها التراب. لا تعجبني الفكرة التي لا تقاوم الاهمال طويلا، ثم غادرنا الفندق. كنا جالسين طوال الهجير، وقد تخدرت سيقاننا: لكني لاحظت، في مائة عام من العزلة، أن فتاة جميلة تخرج الى الحديقة لتطوي ملاءات السرير، فترتفع فجأة، جسدا وروحا الى الفضاء…انها السخرية الطريفة، والخيال المتدفق، وخيبة الأمل المريرة: لم تكن ثمة سلطة حقيقية، فالسلطة مرتشية، وشركة الموز سيدة العدالة والنفوذ، لأنها ترشو الحكام. هناك خبر عن شاب في السابعة والعشرين، جرؤ على كشف سره، وهو أنه يتميزعن باقي البشر بأن مؤخرته تنتهي بذنب خنزير…تذكر أن معظم حقائق العالم، بدءا بالملاعق وانتهاء بعمليات زرع القلوب، كانت اولا في مخيلة البشر، قبل ان تصبح واقعا. لقد شاهد “دي غراف” الرحالة: جدول مياه تغلي، وافعى طولها عشرين مترا تغطيها الفراشات! وقد حملت الرياح القطبية سيركا بأكمله الى الفضاء. أعلنت ككاتب مبدع اني أرفض المناصب العامة وكذلك الجوائز والاعانات المالية من أي نوع كانت، وسأبقى دوما اشهر بحكام فاسقين، يرفضون المساواة، وساترك للقراء حرية التأويل، وسأبقى ملتزما بادب “الهروب من الواقع″، فواجبي الثوري ككاتب ملتزم: ان اكتب روايات جيدة، وان اقاتل الكلمات بضراوة: لقد قهرني الحنين الى ربيع طويل: ولكن العالم سيسقط الى الدرك الأسفل، يوم يسافر الناس في حافلة الدرجة الاولى، والأدب في عربة الشحن! ان كرامة الأديب الحق تمنعه ان يقبل الاعانات ليكتب (او ما يسمى العزلة الكتابية وسارقي المنح الأدبية الأدعياء الاستعراضيين حال كتابنا المزيفين الكثر) فهذه تسيء الى سمعته وابداعه: حاولو أن تصدقوا قصص ارنفاع ريميديوس الجميلة الى السماء، والأب نيكانور وهو يعلو عشر سنتمترات عن الأرض، لأنه شرب قدح شوكولا! أما الأمر فهو مختلف في السينما، فهي منوطة بعملية خلق جماعية…لقد شعر صاحب “مائة عام من العزلة” منذ البدء أنه أقرب الى “بورجيس، وفوكنر،وكافكا، وبروست”: انه غابرييل غارثيا ماركيز، صاحب الخيال الواسع، والحرية الفردية، والتشابك ما بين الظلال والكلمات المألوفة، والوجوه الحقيقية والكاذبة، رمز الحيوية، القادر على عيش الأحاسيس، المزاجي الساخر من الأوهام…صاحب الهذيان العبقري، والشخصية المتهورة، كاره قوالب التمدن البالية، الباهتة الألوان، ملك السخرية المزمنة والميل الفطري للتسلية الأزلية، صاحب الموهبة السحرية، الغير قادرعلى الاستعراض والغش، صاحب عزلة الأدب، الساعي لمحبة أصدقاءه…باختصار انه ارهابي يحمل ديناميت الحنان، رابط الجأش، كاره العادات الغبية، صاحب الرؤيا الملهمة وكاره العجرفة السخيفة…تنفجر كلماته في اعمق الأعماق، محدثة صدى أخرس عميقا!

كاتب وناقد سينمائي

عن الكاتب

عدد المقالات : 1003

اكتب تعليق

الصعود لأعلى