انت هنا : الرئيسية » السياسة » هل انتهت الديموقراطية في أمريكا ؟

هل انتهت الديموقراطية في أمريكا ؟

دافيد بروكس ،المصدر:الجريدة المكسيكية جورندا
ترجمة بوطاهر لطيفة

latefa

أصبحت الديموقراطية الأمريكية موضوع شك متزايد مع ارتفاع أصوات بارزة تصرح بأن مفهوم هذا النظام قد أصبح معطلا و منذ فترة طويلة بحسب الفيلسوف نعوم شومسكي.{1}
وخلص كور فيدال{2} إلى أن السياسة الأمريكية هي نظام حزب واحد بجناحين يمينيين. ويؤكد البعض أن تزايد التفاوت الاقتصادي وتركز الثروة يلغيان الديموقراطية بطريقة فعلية، فيما ينذرالبعض ا لآخربأن أن أ مريكا قد أصبحت بلوتوقراطية بمقومات دولة ديكتاتورية أو شمولية.
خلص كريس هيدجر{3} المراسل الحربي لجريدة نيورك تايمز، الحاصل على جا ئزة بوليتزر و المحلل السياسي المستقل إلى أن محاكمة و إدانة ماننيغ{4} قد أنهت كل ادعاء للديموقراطية في أمريكا.و كتب في عموده تروث ديغ 5
أن الحكم السريع و القاسي الذي صدر في حقه يعني” أننا أصبحنا دولة محكومة بعصابات، يشير إلى عكس لمنظومتنا الأخلاقية و القانونية،لموت الإعلام المستقل و إساءة استخدام صارخ للقانون لمنع المراقبة والتحقيق في تجاوزات السلطة الرسمية بما في ذلك جرائم الحرب.”
سلبية أغلبية المواطنين – الساكنة الأكثر تعرضا للمراقبة و التجسس في التاريخ الإنساني- إزاء الهجوم القضائي على مانينغ ستعرضهم لا محالة لنفس المصير.
. لم تعد توجد آليات مِؤسساتية لوقف تفتيت أغلبية الحريات المدنية أو منع الحرب الو قائية التي تشنها الحكومة لاغتيال المواطنين الأمريكيين و الإلغاء النهائي لحياتهم الخا صة. ويعتبر هيدجز محاكمة مانينغ أهم خط فاصل في تاريخ الولايات المتحدة إذ يؤرخ لليوم الذي أعلنت فيه الدولة أن كل من أشر إليها أو كشف جرائمها سيصبح معتقلا سياسيا أو مجبرا كإ دوارد سنودن {6}و ربما كلين كرين والد{7} على قضاء بقية حياته في المنفى.
يؤ رخ لليوم الذي أ سقط فيه البلد قناع الديموقرطية التي لم تعد إلا خيالا وا ستعاض عنه بوجه سافر قبيح للشمولية.
وسيضطهد بدون رحمة كل الرافضين للسلطة اللا محدودة المؤدية لا ستبداد الدولة ويردف هيدجز”يوم الأربعاء[ ويعني2 غشت يوم صدور الحكم على برادلي ] أصبحنا عبيدا .
ومن وقت بعيد، قال نعوم شومسكي إنه لا يمكن أن نعتبرهذا النظام ديموقراطيا من الناحية العملية. وما عليك إلا أن تلاحظ أن صناع السياسية يعملون غالبا ضد مصالح الأغلبية الساحقة تحت قناع الديموقراطية، بواسطة صناعة علاقات عامة و توظيف إعلام تابع.
.وتعرض في إحدى مداخلاته إلى ما وصلت إليه بعض المؤسسات المرموقة المتخصصة في استطلاعات الرأي من خلاصا ت مفادها أن70 بالمائة من المواطنين ذوي الدخل المنخفض يوجدون خارج اللعبة السيا سية،محرومون من كل مشاركة فيها.
وكلما تحرك صعودا سلم الدخل\ثروة يحدث تماس و تفاعل ضئيل مع السياسة،و لما يصل إلى أعلاه يصادف النخبة الفاعلة في السياسة والمحددة لأهدافها؛ والمصطلح المناسب لوصف هذه الحالة ليس الديموقراطية بل البلوتوقراطية.
و بالرجوع إلى التسريبات التي تفضح أسرارا رسمية، يذكر شومسكي الأمريكيين بان السلطة يجب ا ن تظل في منأى عن الرأي العام مستشهدا بالمفكر السياسي و الأستاذ بجامعة هارفارد صموييل ً هنتنتغ {7}الذي أوضح أن السلطة تظل قوية كلما كانت في الظلام وإذا تعرضت للشمس فإ نها تبدأ في التبخر ويؤشر بذلك لمبدإ علمي جهله سنودن و مانينغ فوقعا في المأزق.
و ليس فحسب بعض الغاضبين من الصحفيين أو المثقفين من عيار شومسكي من ينذر بتعطل الديموقراطية. فا لرئيس الأمريكي الأسبق جيمي كارتر و في ندوة مغلقة أثار موضوع التجسس وما يعنيه من انتهاكات لحقوق الإنسان. و قد خلص بحسب مجلة دير شبيغل الألمانية إلى أن أمريكا الحا لية لا تظهر وجه ديموقراطية فعالة.
و قد صرح في مقابلة عامة رغم أن سنودن قد خرق القانون بتسريب معلومات سرية، تجدرالإشارة إلى أن الهجوم على حقوق الإنسان قد بلغ في أمريكا حده الأقصى.
و كتب المعلق الأفرو -أمريكي الذائع الصيت تا فيس سمايلي{9} في الواشنطن بوست أن الفقر يهددا لديموقراطية وأن المسألة أصبحت تتعلق با لأمن القومي[….].ويستدل بمارتن لوثر كينغ الذي قال إن الحرب عدوة الفقراء ويستطرد ، كما كان كينغ يعيش تحت المراقبة المستمرة ؛فإن الجميع يخضع اليوم لتجسس الحكومة.
أ ما خوان كول{10} المثقف المميز و أستاذ التاريخ في جامعة ميشغان فيقدم وصفة بسيطة في مدونته{11} عن كيفية إنشاء حكم ديكتاتوري:
–يصنف سر دولة كل جرائمها و انتهاكاتها الدستورية
-انتهاك الدستور بالتجسس على الشعب
-تجريم فضح جرائم الدولة وتجسسها باعتبارها تجسسا عليها
المبا لغة في تجريم خرق السرية باعتبارها ارها با
لا يسأم أصحاب القرار السياسي من ترديد أن كل ما يقومون به في مجالات ا لأمن القومي والسياسة الاقتصادية والاجتماعية يستند إلى مبدإ الدفاع عن الديموقراطية والحرية والحلم ا لأمريكي في الداخل و الخارج.
ألا يمكن الدفاع عن الديموقراطية إلا في السرية و كأن الشعوب و المدافعين عن الحريات المدنية و المنشقين أعداء؟

Noam Chomsky-1
Gore Vidal-2
Chris hedges- 3
Bradly Mainning-4
Truthdig-5
Edward snowden-6
Glenn Grennwald-7
Samuel Huntington-8
Tavis smily-9
Martin luther King-10
Juan Cole -11

عن الكاتب

عدد المقالات : 877

تعليقات (3)

اكتب تعليق

الصعود لأعلى