انت هنا : الرئيسية » اخبار متنوعة » المرأة الإفريقية وبناء السلام الدائم

المرأة الإفريقية وبناء السلام الدائم

أسماء عبد الفتاح

قال موقع انستاتيو فور سيكيورتي استاديز إن مجلس الأمن أوضح أنه على الرغم من أن إشراك المرأة في عمليات بناء السلام قد اكتسب زخما في مناقشات السياسة العامة على مدى السنوات ال 15 الماضية، إلا أن عدد النساء في مناصب صنع القرار لا يزال صغير نسبيا.
وبناء السلام هو الأساس لخلق الأمن البشري الدائم والتنمية العادلة في البلدان الخارجة من الصراع، ويعترف قرار مجلس الأمن رقم 1325 أن النساء يتأثرن بشكل غير متناسب مع الصراع، وللتصدي لهذا، يجب أن تلعب المرأة دورا رئيسيا في تحقيق سلام دائم بعد انتهاء الصراع.
ويتمثل التحدي الرئيسي في أن النساء غالبا ما لا ينظر إلى مهارتهن أو معرفة وضعهن الاجتماعي اللازم لإحداث تغيير في بيئات ما بعد انتهاء الصراع، حيث إن تغيير هذا يتطلب التحول في فكر المفاوضين والوسطاء وكيف ينظرون لدور المرأة وفي إدماج المرأة في العمليات الرئيسية في مرحلة ما بعد الصراع وكيف يمكن أن يتخذ أشكالا مختلفة.
في حالات ليبيريا والصومال، على سبيل المثال، لم تشارك المرأة في عمليات السلام، ففي ليبيريا، شملت المشاركة النسائية لبناء السلام في أنشطة محدودة مثل التعليم والتدريب على المهارات المجتمعية الزراعة ومجموعة القروض الصغرى التي تشجع النساء على التعاون من أجل تحسين قدرتها على الحياة.
وكانت مشاركة المرأة في صنع القرار وتنمية المجتمع المتنوعة منخفضة، وارتبط هذا إلى النقص العام في مشاركة المرأة في صنع القرار بالمنزل أو المجتمع بسبب الأدوار التقليدية .
أما في الصومال، فالرجال يتفننون لاستبعاد المرأة من محافل صنع القرار الرسمية حيث جرت مفاوضات السلام مكانها، والنوع الاجتماعي السياسة العشائري في الصومال له دور كبير في قمع النساء وعدم اشتراكهم في السياسة وصناعة القرار ومحادثات السلام.
الحوار المتمدن

عن الكاتب

عدد المقالات : 1013

اكتب تعليق

الصعود لأعلى