انت هنا : الرئيسية » السياسة » الرئيس الروسي: سيادة روسيا واستقلالية سياستها خط أحمر

الرئيس الروسي: سيادة روسيا واستقلالية سياستها خط أحمر

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في كلمة بمنتدى ” فالداي” الدولي للحوار الخميس سبتمبر/أيلول إن سيادة ووحدة أراضي روسيا واستقلالية سياستها غير قابلة للنقاش وقال إن”سيادة واستقلالية ووحدة أراضي روسيا أمر غير قابل للنقاش، إنها خطوط حمراء لا يجوز لأحد تجاوزها.”

بوتين: يجب اتخاذ القرارات الرئيسية على المستوى العالمي بشكل جماعي ولا يجوز احتكارها

وأكد بوتين أن روسيا تدعو إلى أن تتخذ القرارات الرئيسية على الساحة الدولية بشكل جماعي ودعم القانون الدولي. وقال إن “روسيا مع أؤلئك الذين يعتقدون بأنه يجب اتخاذ القرارات الرئيسية بشكل جماعي، وليس طبقا لرأي ولصالح دول معينة أو مجموعات من الدول، وبأنه يجب أن يعمل القانون الدولي، وليس حق القوي على الضعيف”

بوتين: لا يمكننا التحرك إلى الأمام دون أن نحدد هويتنا الوطنية والروحية

وأعرب الرئيس بوتين عن قناعته بأن تحرك روسيا إلى الأمام مستحيل من دون تحديد الهوية الوطنية والروحية. وقال: “من الواضح أن تحركنا إلى الأمام مستحيل بدون تحديد هويتنا الروحية والثقافية والوطنية. وإلا فلن نتمكن من التصدي للتحديات الخارجية والداخلية، ولن نتمكن من تحقيق النجاح في ظروف المنافسة العالمية”. كما أشار إلى تفاقم الأوضاع العسكرية السياسية. وشدد على أن روسيا يجب أن تكون قوية اقتصاديا وعسكريا وتكنولوجيا. وأضاف أن “مسألة تحديد الهوية الوطنية وترسيخها تتسم بأهمية حيوية بالنسبة إلى روسيا.” وأشار بوتين إلى أن روسيا تخلت عن الأيديولوجية السوفيتية، لكن الصعوبات التي واجهتها في الفترة بعد تفكك الاتحاد السوفيتي عرقلت عملية بلورة فكرة وطنية جديدة وأشار الى أن الأديان التقليدية، أي المسيحية والإسلام واليهودية والبوذية جزء لا يتجزأ من الهوية الوطنية الروسية.

بوتين: عمليات التكامل مع جيراننا أولوية بالنسبة لنا في القرن الحادي والعشرين

وأشار بوتين إلى أن التكامل الاوراسي يعتبر فرصة لجمهوريات الاتحاد السوفيتي السابقة أن تكون مركزا مستقلا للتطور في العالم. وشدد على أن روسيا ستبذل جهودا سوية مع شركائها من أجل تحقيق هذا المشروع، ساعية الى المساهمة في الحفاظ على التنوع السياسي والثقافي للمنطقة واستقرار التطور العالمي.

وقال إن “الاتحاد الاقتصادي الاوراسي المستقبلي الذي نتحدث عنه في الاونة الاخيرة ليس مجموعة من الاتفاقيات المتبادلة

المنفعة فحسب، بل انه ايضا مشروع للحفاظ على هوية شعوب المجال التاريخي الاوراسي في القرن الجديد والعالم الجديد

وأكد أن التكامل مع هذه الدول سيكون من أولويات روسيا.

المصدر: “روسيا اليوم” + وكالات

عن الكاتب

عدد المقالات : 994

اكتب تعليق

الصعود لأعلى