انت هنا : الرئيسية » الواجهة » كيف أصبحت “قصة خادمة” رمزا لاحتجاجات النساء حول العالم؟

كيف أصبحت “قصة خادمة” رمزا لاحتجاجات النساء حول العالم؟

 كريس بيل – بي بي سي – ” وكالة أخبار المرأة

سارت عشرات النساء في صمت والأمطار تهطل في المدينة. يطأطئن رؤوسهن ويتشحن بعباءات حمراء ويعتمرن أغطية رأس بيضاء، ويبدو المشهد كما لو كان في جلعاد، ذلك البلد الاستبدادي الذي يتحكم فيه الرجال والدين الذي تدور فيه أحداث رواية “قصة خادمة” للروائية الكندية مارغريت آتوود.
ولكن المشهد يدور في بوينس أيرس. إنه الأربعاء، والنساء اللاتي يتظاهرن يطالبن بإنهاء تجريم الإجهاض، في بلد تعد فيه المضاعفات الناجمة عن عمليات الإجهاض غير القانونية أحد الأسباب الأساسية لوفاة الأمهات.
وعندما يصلن إلى مقر الكونغرس في العاصمة الأرجنتينية، تقرأ ناشطة خطابا من آتوود ذاتها، وفقا لوكالة أسوشييتد برس.
وكتبت آتوود في رسالتها “لا أحد يحب الإجهاض، حتى عندما يكون آمنا وقانونيا. ولكن لا أحد أيضا يحب أن تنزف النساء حتى الموت على أرض دورة المياه بسبب عملية إجهاض غير قانونية. فما الحل إذن”؟
في الكثير من مناطق العالم أصبحت الكثير من الناشطات وجماعات حقوق المرأة، خاصة فيما يتعلق بالصحة الإنجابية والإجهاض، يستخدمن رموز “قصة خادمة”. وأصبحت التعبيرات اللغوية المستخدمة في المسلسل والرواية ورموز الزي والصورة تستخدم بصورة متزايدة في المسيرات والاحتجاجات وشبكات التواصل الاجتماعي.
ووفقا لأمازون، فإن رواية آتوود التي صدرت عام 1985 هي أكثر الكتب قراءة في الولايات المتحدة عام 2017. وأكدت أرقام كيندل (خدمة للكتب الإلكترونية) وخدمة أمازون للكتب المسموعة أن الرواية تصدرت المبيعات في 48 من بين 50 ولاية.
ويرجع رواج مبيعات الرواية بصورة كبيرة للمسلسل التلفزيوني المقتبس عنها، والذي تلعب بطولته الممثلة إليزابيث موس، ولكن النشطاء يرجعن رواج الرواية مجددا أيضا إلى المخاوف بشأن حقوق المرأة بعد تولي دونالد ترامب للرئاسة في الولايات المتحدة عام 2017.
وأثناء حملة ترامب الانتخابية ظهرت تسجيلات بالفيديو للمرشح الجمهوري للرئاسة يقول فيها تعليقات مهينة للمرأة. كما أن ترامب أثار قلق الكثير من النشطاء في مجال تقنين الإجهاض عندما قال إنه يجب أن “يطبق نوع من أنواع العقاب” على النساء اللائي يخترن الإجهاض، ولكنه أوضح لاحقا أنه يعني معاقبة الأطباء الذين يقومون بالإجهاض.
وفي مارس/آذار نظمت ناشطات مؤيدات للإجهاض مظاهرات في تكساس وهن يرتدين أزياء الخادمات في المسلسل والرواية، وكان هذا الاحتجاج من أوائل الاحتجاجات التي اتخذت فيه الناشطات من رموز الرواية والمسلسل شعارات وأزياء لهن، قبل أن يصبح ظاهرة عالمية
وانتشرت صور الاحتجاجات التي استخدمت فيها أزياء المسلسل على شبكات التواصل الاجتماعي مثل تويتر وفيسبوك.
وفي فبراير/شباط 2018، ارتدت ناشطات في كرواتيا العباءات الحمراء المميزة وأغطية الرأس البيضاء في احتجاجات على عدم توقيع حكومة بلادهن على اتفاق اسطنبول، الذي يسعى إلى القضاء على العنف ضد المرأة والعنف المنزلي. وصوت البرلمان لصالح التوقيع على الاتفاق في إبريل/نيسان.
وفي مايو/أيار ارتدت ناشطات زي الخادمات في الرواية والمسلسل في مظاهرات في بلفاست ضد قوانين تجريم الإجهاض في أيرلندا الشمالية.
وفي لندن، كانت كيارا كبرارو، وهي مسؤولة بارزة في منظمة العفو الدولية، ترتدي زي الخادمة في مظاهرة احتجاج ضد زيارة ترامب إلى بريطانيا في وقت سابق من شهر يوليو/تموز.
“اختزال”
وقالت كبرارو لبي بي سي “قرأت الرواية منذ أمد طويل…عندما سمعت عن الاحتجاجات، قررت على الفور أنني سأشارك في الاحتجاجات بزي الخادمة”.
وأضافت “الرمزية في الرواية قوية للغاية، وهي اختزال المرأة في دورها الإنجابي. تصبح النساء مجرد وعاء لحمل وإنجاب الأطفال. إنه رمز يقول أن علينا أن نبقى يقظات وحذرات”.
وفي يونيو/حزيران، وافق مجلس النواب في الأرجنتين بأغلبية ضئيلة على مشروع قانون للسماح بالإجهاض في البلد الكاثوليكي في الأسابيع الـ 14 الأولى من الحمل.
ويجب أن يوافق مجلس الشيوخ الأرجنتيني على القانون قبل أن يمكن تطبيقه، ولكن يتوقع أنه سيواجه معركة حامية الوطيس.
وإذا تم تمرير القانون ستصبح الارجنتين ثالث دولة في أمريكا اللاتينية، بعد أوروجواي وكوبا، تجيز الإجهاض في بعض الحالات في الأسابيع ال 14 الأولى للحمل.
وعلى هذا، فإنه يعتقد أن الناشطات لن يخلعن عباءاتهن الحمراء في المستقبل القريب.

عن الكاتب

عدد المقالات : 968

اكتب تعليق

الصعود لأعلى