انت هنا : الرئيسية » اخبار متنوعة » اليونسكو تصّوت على إدراج المواقع العراقية إلى “لائحة التراث العالمي”

اليونسكو تصّوت على إدراج المواقع العراقية إلى “لائحة التراث العالمي”

اليونسكو تصّوت على إدراج المواقع العراقية إلى “لائحة التراث العالمي

العراق -الأناضول – 

صوّتت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو)، مساء اليوم الأحد، ضمن اجتماعاتها المنعقدة في مدينة إسطنبول التركية، على ضم مواقع عراقية أثرية إلى “لائحة التراث العالمي”.
وقال ليث شبر، عضو الوفد العراقي المشارك في الاجتماعات، باتصال مع الأناضول، إن “منظمة اليونسكو قررت مساء اليوم ضم أهوار العراق، ومواقع أثرية أخرى إلى لائحة التراث العالمي، بعد 8 أيام من المناقشات المتواصلة في إسطنبول”.

وتعقيبا على تصويت منظمة اليونسكو، قال حميد الغزي رئيس مجلس محافظة ذي قار للأناضول، إن “قرار ضم الاهوار ومواقع آثارية اخرى في المحافظة الى لائحة التراث العالمي انجاز كبير حققه الوفد العراقي وستكون له الاهمية الكبيرة في توسيع السياحة بمختلف انواعها خصوصا وان الاهوار تعد معلما تأريخيا وثقافيا مهما”.

وشاركت في الاجتماع الـ40 لمنظمة اليونسكو في اسطنبول 21 دولة منها، تركيا، والعراق، والكويت، ولبنان، وفنلندا، وفرنسا، والبرتغال، وكرواتيا، وكوريا الجنوبية، وايران، واندونيسيا، وكازاخستان، وتنزانيا، وفيتنام، واليابان.

وتضم محافظات ذي قار، والمثنى، وبابل، والبصرة، والأنبار، والديوانية وكربلاء، والنجف، العديد من المواقع الأثرية التي تستقطب مئات السائحين الأجانب ومنها، بيت النبي إبراهيم عليه السلام، والأهوار، ومدينة أور، ومدينة بابل، التي تضم مختلف المواقع الأثرية، والتي كانت تعد عاصمة للملك “نبوخذ نصر الثاني” سنة 605 ميلادي.
والأهوار هي مجموعة مسطحات مائية تغطي أراضي منخفضة جنوبي السهل الرسوبي العراقي، وتقع بمدن العمارة والناصرية والبصرة، وتقدر مساحتها بنحو 20 ألف كم مربع، وتعد مركزا مهما في المحافظة على توازن البيئة، وتشير الدراسات والبحوث التاريخية والأثرية أن الأهوار هي المكان الذي ظهرت فيه ملامح السومريين وحضاراتهم.

 

عن الكاتب

عدد المقالات : 893

اكتب تعليق

الصعود لأعلى